توقعات جيريمي للانهيار الاقتصادي والفقاعة ل 2022

الاوضاع حاليا صعبه بعض الشئ يملك جيريمي العديد من المحافظ الاستثماريه الكبيرة ولكنه متشائم الي حد ما ومتوقع انهيار كبير في الاسواق سواء الاسهم الامريكيه او العملات الرقمية و اصدر جيريمي تقرير مفصل عن انهيار قد يصل لنسبة 45% والذي سيستمر لسنوات ربما تكون هذه نظرة سوداوية ولكننا سنطرح عليكم جميع الاراء لان للاسف لا احد يريد سماع اخبار سيئه والجميع يريد يحرص دائما علي بث روح التفائل والامل ولكن الحقائق تظل حقائق و ربما نكون بالفعل في فقاعة اقتصاديه كبيرة وستنهار الاسهم والسندات و العملات الرقمية معا ! 

كان اول استثمار لجيريمي في الاستثمار في شركة امريكان ريس واي ارتفع سعر السهم من 7$ الي 21$ ثم الي 100$ ثم خسر كله امواله في خلال 6 شهور لذلك هو يتحدث باستمرار عن موضوع الفقاعة ربما تكون ناتجة عن عقدة ولكن هذه هي تجربته الاولي في مجال الاستثمار ثم تحدث عن تاثير الفقاعات عن الفيدرالي بطريقة سلبيه وان دوره اصبح اكثر في زياده الفجوة بين الاغنياء والفقراء وتاثير تدخله في ارتفاع الاسعار الجنوني سواء للعقارات والمنتجات حتي وصل ارتفاع الاسعار ايضا للبترول واسهم كل الشركات الامريكيه بطريقة مبالغ فيها جدا 

يتحدث عن التواريخ الخاصة بالفقاعات الماضيه مثل فقاعة 2006 و 1989 و 2000 و هو يري ان ارتفاع الاسهم ثلاث اضعاف السرعه المتوقعة هو مؤشر واضح لفقاعة كبيرة والتركيز يكون علي 4 او 5 شركات هي التي تتصدر او تسيطر.علي الاسواق  وبدات تصرفات المستثمرين تكون مجنونة الحقيقة كمثال واضح علي ذلك سهم جيم ستوب شركة اوشكت علي الافلاس وحدث ما حدث و تضاعف سعر السهم 500 مرة و جنون العملات الرقميه وتضاعف سعر الدوجي كوين ل 300 مرة واسعار العقار ايضا وصلت للقمة بارتفاع اكثر من 20% واسعار السلع والمنتجات والطاقه ايضا جميع للاسعار اصبحت غير منطقية وارتفعت بصورة غريبه وربما يرجع ذلك الي تدخلات الفيدرالي الدائم في الاسواق ولا احد يتدخل في التنبيه للرئيس الامريكي عن وجود الفقاعه الواضحه جدا لتمريرها للرئيس التالي 

هذا ملخص لما جاء في تقرير جريمي و نصيحته كانت الاستثمار خارج الولايات و شراء الذهب والفضه و ربما بعض العملات الرقميه وان كانت مرتبطة الي حد كبير باسهم شركات التقنيه